-->

أخبار الفن

قصة دهاء قاضي حار بين زوجاته

قصة دهاء قاضي حار بين زوجاته





    مرحبا احبائي زوار موقع ناودرالاوفياء . يسعدني ان اقدم لكم اليوم قصة رجل قاضي تزوج خفية عن زوجته الاولى، التي كانت تغار عليه جدا وكانت تسيطر عليها الوساويس وحار كيف  يتعامل معها ويجعلها لا تشك فيه ليتمكن من العيش بسلام مع زوجته الجديدة ،نروي القصص لكم للعبرة والمتعة ايضا،اليكم تفاصيل القصة:

    كان في احد الازمان الفانية قاضي عرف بنزاهته وعدالته بين الناس، ولطالما كان الجميع يحبونه ويقدرونه،الا انه ومع كل هذا الحب الذي يلاقيه في الخارج، كان يعاني مشاكل كثيرة  في بيته مع زوجته النكدية، والتي كانت تشك فيه دائما وتخاف ان يهجرها يوما، او ان يتزوج عليها باعتباره رجل سلطة ومكانته راقية داخل المجتمع، ولا يمنعه شيئ من ان يتزوج مرة اخرى  وتتمناه كل امراة،وهذا الهاجس ظل معها و كان دائما ما يدفعها للوقوع في دواليب الشك،وتسيطر عليها الوساويس ،فكانت عندما يعود زوجها من العمل لا تستقبله بالهندام الانيق والكلمة الطيبة كباقي اقرانها من النساء اللواتي يعرفن كيف يحافظن على ازواجهن ويكسبن قلوبهم ، بل يكون 






    اول كلامها دائما اين تاخرت؟ومع من كنت؟...لكن القاضي الطيب لم يكن ياخذ على خاطره منها ويقول دائما  بانها ام اولاده ويجب ان يتماسك نفسه عن وساوسها ويتفادى النقاشات معها، وظلت الحياة على هذه الحال الى ان ضجر وسئم من معاملتها له وكره ان يذهب البيت بسبب نكدها المفرط،فقام بالزواج عليها  خفية دون معرفتها لانه مثله مثل اي رجل يحب ان يعود الى بيته فيجد الاهتمام والرعاية وراحة البال، فوجد في زوجته الثانية استقرارا وسكينة لم يعهدهما مع زوجته الاولى، فقد كانت تحترمه وتسهر دائما على راحته،الا انه لم ينسى زوجته الاولى ولم يقصر تجاهها ابدا وكان يحرص على زيارتها باستمرار وان لا يشعرها بالنقص او الحرمان ورغم كل هذه المعاملة الطيبة الا انها لزالت لم تكف عن وساوسها بل زادت عما كانت فيه من قبل لانها قد شكت في تصرفاته واحست بانه قد فعلها وتزوج بامرة اخرى، رغم انها لم تكن تملك اي دليل عن الموضوع واستمرت في التضييق  عليه الا انه ظل يكتم الامر ولم يرد ان يجرحها بالحقيقة التي يعرف انها لن تتقبلها.




    وفي احد الايام واثناء زيارته لزوجته الجديدة خطرت بباله فكرة عبقرية ستخلصه من جحود زوجته عليه ومن تلك الوساويس الشيطانية التي تراود حياتهما محاولة منه في اقناعها، فاتفق مع زوجته الجديدة على ان تزوره في الغد في بيت الزوجة الاولى في وقت صلاة الظهر وان تخبرها بانها تود الاستشارة من السيد القاضي،وفعلا قد حصل ذلك كما اتفقا عليه فذهبت الزوجة الجديدة الى بيت الزوجة الاولى وطلبت منها رؤية القاضي لتستشير معه في امر ما،فرحبت بها الزوجة وطلبت منها ان تتفضل بالدخول الى البيت وانتظار القاضي الى ان يعود من المسجد بعد صلاة الظهر،وادخلتها الى غرفة الضيوف وبعد مرور وقت قصير عاد الزوج من المسجد فاخبرته زوجته ان هناك امراة تنتظره في غرفة الضيوف رغبة منها في استشارته،فدخل الرجل ومعه زوجته الاولى وسال الضيفة عن مشكلتها فاجابته أن لها زوجاً تحبه ويحبها ، ولكنها لاحظت في الأيام الأخيرةتغيرات غريبة فيه،مما جعلها تشك في أنه قد تزوج عليها وكلما فاتحته في الموضوع أنكر وأقنعها أن هذه وساويس من الشيطان الذي لم يرضى الانسجام التام بينهما ودائما ما







     يقنعني بأن ما أتوهمه بعيد عن الحقيقه، فرد عليها القاضي بعدما انتهت الزوجة الثانية من حديثها ناصحا لها قائلا: ٱسمعي يا ابنتي زوجك صادق، وهذه الوسوسة التي تراودك هي من وساوس الشيطان ، يقدمها أمامك إذا أراد أن يفسد بين المرء وزوجه فاستعيذي بالله منه وحافظي على زوجك واحرصي على الا تدمري عائلتك بالاستسلام لمثل هذه الشكوك، وأبعديها من رأسك..ثم لوح بيده الى زوجته الاولى و قال : لماذا نذهب بعيداً ، هذه زوجتي قد عشش إبليس في رأسها وأوهمها بأني متزوج  عليها،وكلما قدمت لها الأدلة اقتنعت ولكنه لا يتركها، ويعود إلى وسوستها ثم تعود إلى نفس الموضوع ..وأنا أمامك الآن اقسم و أقـول: إن كان لي زوجة خارج هذه الغرفة ، فهي : ((طـالق)) .






    فقفزت زوجته الأولى ، وقبلت ركبتيه وقالت : ما بعد هذا شيء ، سوف ادحر إبليس ، ولن أعود للشك مرةً آخرى 
    وتعلمت الزوجة كيف تبعد عن نفسها وساويس الشيطان واستعادت راحة بالها وعاش الجميع في سعادة وهناء.
    وفي الاخير اتمنى ان تكون هذه القصة قد نالت اعجابكم واخذتم العبرة منها واشكركم على حسن تتبعكم ونلتقي في قصة وعبرة جديدة انشاء الله 
    1. الصراحه القصه جميله اوي انا بحب قصصك اوي بتمنالك التوفيق😇

      ردحذف
    2. انه مكر الرجال ياقوم

      ردحذف